Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الأخبار

الأمن والدفاع “على افريقيا مواجهة التهديدات الكبرى التي تعرقل مسلسل التنمية”

“الإرهاب والجريمة الالكترونية والقرصنة البحرية … تواجه إفريقيا تهديدات أمنية جديدة في مجال الأمن؛ ولا زالت القارة  مرة أخرى ، مجرد مستهلكً سلبيً. هكذا هي احد نداءات  النسخة الخامسة من المعرض الدولي للأمن والدفاع ، درع إفريقيا ، المنظم من طرف  شركة كوجس افريكا الإيفوارية COGES Africa)) برعاية وزارة الداخلية والأمن في ساحل العاج ، والمنعقد في أكاديمية شرطة أبيدجان في الفترة من 22 إلى 24 يناير/ كانون الثاني 2019 ، بمشاركة 29 دولة ممثلة ، بما في ذلك جنوب أفريقيا ، بلغاريا ، الصين ، الولايات المتحدة ، إسرائيل ، كازاخستان ، تركيا … و عشية الانطلاق الفعلي للمعرض، في 21 كانون الثاني / يناير، سيعقد مؤتمر دولي حول موضوع أمن الحدود، وهو سؤال ذو أولوية بالنسبة إلى باتريك كولاس دي فرانك، رئيس شركة COGES Africa.

مقابلة من انجاز دنيا بن محمد

أصبح الأمن قضية رئيسية في أفريقيا … شرط أساسي لأي تطور حسب رأيك؟

على القارة الافريقية الغنية جدا بالموارد الطبيعية أن تواجه التهديدات الرئيسية التي تعيق سعيها إلى التنمية والتطور. فسلامة الشعوب الأفريقية وأنشطتها هي الشرط الأساسي لأي شكل من أشكال النمو الاقتصادي.

وبشكل عام، المقصود بأمن افريقيا في معناه المجمل، سلامة الدول في مواجهة التهديدات الداخلية والخارجية، وسلامة الأشخاص الطبيعيين والسلع، أمن النقل البري والبحري والجوي، أمن الأنشطة الاقتصادية، أمن المدن (المدينة الآمنة) ، أمن إمدادات الطاقة، أمن الاتصالات والأمن الالكتروني، الأمن الصحي ، إضافة الى سلامة المياه من حيث الكم والكيف ، إلخ.

شيلد أفريكا هي عبارة عن منصة للإجتماعات بين مديري الأمن في أفريقيا وجميع أولئك الذين يعملون من أجل تنمية القارة والمستخدمين العامين والخاصين والمصنعين في جميع أنحاء العالم الذين يقدمون حلولاً موثوقة ومثبتة.

من خلال المعرض، يبرز المصنعون سبل حماية الأقاليم والسكان، إضافة  الى تقديم الحلول المرتبطة بالأمن على مستوى  اليابسة وفي البحر والجو لضمان أمن أفضل في أفريقيا، ولتوفير الأمن اللازم للتنمية الاقتصادية ؛ استعادة أو الحفاظ على السلام ؛ منع ومكافحة الكوارث الطبيعية والصناعية ؛ ضمان سلامة المدن، بالإضافة إلى تطوير الخدمات التي تحتاجها المؤسسات والسكان والمشغلين الخاصين …

منذ عام 2013، وعن طريق شيلد أفريكا ، أصبح لدى صناع القرار من القطاعين العمومي والخاص معرضًا يسمح لهم بتبادل وجهات النظر حول الواقع ومخطط التهديدات التي تؤثر على تنمية القارة إضافة الى  الاطلاع على العرض العالمي في مجال الأمن والدفاع

تطوير التقنيات الجديدة يغير أيضا من القطاع. هذا هو الاتجاه الجديد؟

كونها متقدمة في تكنولوجيات الاتصال الجديدة، فالقارة الأفريقية تبحث باستمرار عن حلول واقعية للاستجابة لإحتياجات أمن السلع والأشخاص والمعاملات. فمن خلال شيلد أفريكا ، يمكن لممثلي الدول والإدارات والمؤسسات والشركات الكبرى والشركات الصغيرة والمتوسطة العثور على العرض الدولي للمنتجات والحلول التي تتكيف مع احتياجاتهم الخاصة.

أياً كان الأمر، يعتبر مجال الأمن سوقا أيضا، حيث تظل افريقيا مستهلكاً لا منتجاً؟

بالفعل سوق الأمن في أفريقيا يبقى حيويا ومتحركا، من جهة بسبب التهديدات والإرهابيين الموجودين في منطقة الساحل والمشرق أو حتى في بعض بلدان وسط أفريقيا، ولكن أيضا بسبب انعدام الأمن المحلي الذي يعوق تطور التجارة والاقتصاد في العديد من المناطق.

الى يومنا هذا، تظل أفريقيا مستهلكة للأمن أكثر من كونها منتجة. فمعظم الشركات العارضة تأتي من الخارج ، روسيا البيضاء (4 شركات) ، بلغاريا (7 شركات) ، الولايات المتحدة (3 شركات) ، فرنسا (66 شركة) ، إسرائيل (11 شركة). لكن صناعة الامن بأفريقيا هذا العام في تطور، حيث يشارك 12 عارضا من ساحل العاج واثنان من جنوب أفريقيا.

صناعة الأمن والدفاع في بعض البلدان تعرف نموا ملحوظا (جنوب أفريقيا، وساحل العاج ، ومصر ، والمغرب ، ونيجيريا) ، لا سيما من خلال الشراكات مع الشركات  الدولية المصنعة، وهي موجودة الآن في أسواق التصدير كما يتضح على سبيل المثال  من خلال

ماذا تخبئ لنا نسخة 2019  لمعرض شيلد أفريكا في أبيدجان؟

تنظم نسخة هاته السنة من 22 إلى 24 يناير/كانون الثاني  في أكاديمية شرطة أبيدجان تحت رعاية وزير الداخلية والأمن. وعلى غرار النسخ السابقة، ستعالج هاته الدورة م سألة الاحتياجات الأمنية المتعددة للقارة، وعلى الأخص السيطرة على الحدود وحمايتها (على اليابسة وفي الجو وفي البحار) .

فالاتجاه الرئيسي لنسخة 2019 هو جعل المعرض حدثا دوليا من خلال المزيد من البلدان المشاركة. يأتي 140عارضا مسجلا  اليوم من 25 دولة مختلفة، يمثلون جميع القارات، بالإضافة إلى الدول المذكورة أعلاه , حيث من المنتظر  مشاركة عارضين قادمين من كازاخستان أو من تركيا، إضافة الى شركات قادمة من  جنوب أفريقيا وبلغاريا وبيلاروسيا ، ستعرض في شكل أجنحة وطنية.

نسخة بعد أخرى ، يثبت معرض شيلد أفريكا انه مرجع أساسي للأمن والدفاع بأفريقيا.