• باسكال كافاندو، الهندسة الكهربائية

باسكال كافاندو، الهندسة الكهربائية

الطفل “العامل اليدوي ” باسكال كافاندو، جعل  من ولع طفولته نشاطا مهنيا حقيقيا. هنا نلتقي بالمدير العام الشاب للشركة الجديدة “إليكتريك تكنولوجيز” المعروفة ب”نيت-اليك”.

 بواسطة إبراهيما سانو

بالنسبة للنفوس المزدادة جيدا، فالقيمة لا تنتظر  العديد من السنوات. تأكيد يليق بباسكال كافاندو. مولع بالأعمال اليدوية منذ سن مبكرة، ترك باسكال والديه وذهب  للعيش مع عمه المعروف بعمله اليدوي عن طريق استكشاف الأعطاب وإصلاحها. بيئة مواتية لباسكال كافاندو الذي سوف يجد الرعاية الكافية  لصقل هاته الهواية حتى نهاية دورة له في الهندسة المدنية (الهندسة الكهربائية). فبعد حصوله على الدبلوم في عام 2000، انضم إلى شركة متنامية حيث كان هناك الكثير للقيام به. “كان ذاك هدفي، لأنه عندما يكون هناك الكثير للقيام به، فنحن أيضا نتعلم الكثير”، كما يقول. وهكذا من عام 2000 إلى عام 2007، سوف يلمس العديد من الأشياء، وسيستطيع إعداد نفسه قبل أن يستقر على مشروعه الخاص في عام 2008.

كانت هذه الشركة مركز تدريب بالنسبة لي

وقال: “كانت هذه الشركة مركز تدريب لي”. في الواقع، بعد أن عمل وتدرب مع المهنيين، أنشأ باسكال كافاندو في يوليو 2008، “نيت-إليك” مع تصميم حازم على وضعها في الواجهة بسرعة باعتبارها واحدة من الشركات الرائدة في هذا المجال . لهذا، سوف يعطي نفسه وسيلة لتحقيق ذلك من خلال التدريب على تنظيم المشاريع. حصل على أول وظيفة له كمقاول في بناء شركة تعدين في المنطقة. “كان هناك هذا الخوف من عدم القدرة على إتمام المهمة …” يقول رجل الأعمال الشاب وهو الذي قبل هذا التحدي.  ففي نظره تستطيع  “نيت-إليك” توفير خدمة عالية الجودة وسوف تصبح عنوان آمن للمتقدمين من أي حجم. نجاح هذا المشروع الأول يجلب آخر، مثل  شبكة خط كهرباء سابوني (بلدية تقع على بعد حوالي 50 كيلومترا جنوب العاصمة، في منطقة المركز). حتى الآن، العديد من الإنجازات العامة والخاصة تحمل بصمات “نيت-إليك”. وبالنسبة للمدير العام، كل وظيفة تشكل تحدي خاصا. هذا هو السبب في قوله انه يمكن أن تقبل جميع  أنواع العمل المتعلقة بمجال تدخل الشركة. ومع ذلك، وعلى الرغم من النجاحات، فلابد أن  توجد بعض  الصعوبات. وتتمثل إحدى هاته الصعوبات التي تواجهها شركة نيت إليك، وفقا لمديرها العام، في الوصول إلى أسواق معينة. “عندما نقول مثلا، يجب أن يكون لدينا عائد 500 مليون أو مليار، فإنه يستبعد لنا شركات متوسطة الحجم على الرغم من كفاءتنا لأننا لا نملك العمود الفقري المالي القوي”. ومع ذلك، يقول، أنهم يدفعون الضرائب والعديد من الضرائب الأخرى ولديهم وكلاء ، كما يتمم إبلاغ الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي (نس). لذلك يدعو السيد باسكال إلى أن تفكر الدولة في هذا المستوى، لتسهيل الأمور.

تقسيم المناقصات لتأخذ بعين الاعتبار الشركات الصغيرة والمتوسطة

تقدم باسكال كافاندو مقترحات لمراعاة الشركات الصغيرة والمتوسطة في المناقصات. على سبيل المثال، وفقا له، بدلا من اتخاذ كهربة 50 قرية عن طريق إسناد المهمة   إلى شركة كبيرة واحدة، يمكن للدولة تقسيم الأمر إلى خمس أو عشرة أجزاء  من أجل استفادة العديد من الشركات التي لديها القدرات التقنية للقيام بهذه المهمة. وفي الوقت نفسه، بعد 9 سنوات من وجود، نيت-إليك، اكتسبت الخبرة والدراية بما يكفي. من شركة فردية إلى أكثر نمو، نيت-إليك هي اليوم شركة ذات مسؤولية محدودة (S.A.R.L) مع حوالي عشرة موظفين مسجلين في الضمان الاجتماعي وعشرات من الموظفين المؤقتين. عشية الذكرى العاشرة لتأسيسها، وضعت نيت-إليك طموحا عاليا كما هو الشأن لدى  الشركاء الوطنيين والدوليين. اليوم، نيت-إليك، تأخذ في الاعتبار كل ما هو  كهربائي بتقنيات عالية (المكاتب وتكييف الهواء والإضاءة والشبكات المتموجة وشبكات الهاتف، وما إلى ذلك) إضافة إلى الصناعة الأولية (النظام الزراعي على سبيل المثال). باسكال كافاندو يحث شباب بوركينا فاسو على التوفر على أقصى حد من الشجاعة والتصميم على النجاح، وقبل كل شيء، الصبر للتعلم.  وحسب السيد المدير العام لشركة نيت-اليك ،”السوق متوفر ومفتوح في وجه الجميع، لا جدال في ذلك، لكن لا بد من العمل بجدية، وعدم الاهتمام  بالمال في البداية. رجل الأعمال هو الذي يقبل غالبا العمل بخسارة  فقط لتلبية حاجيات الزبون “.


 

 بواسطة إبراهيما سانو

You might also like

Sorry, no posts were found.