• مبادرة” زمن إفريقيا- من أجل اتفاقية جديدة” تفكر في  الحلول الشاملة

مبادرة” زمن إفريقيا- من أجل اتفاقية جديدة” تفكر في الحلول الشاملة

التكوين  والتمويل ودور الدولة  والقطاع الخاص وتنظيم المشاريع الاجتماعية … جميع هاته  المواضيع التي تناولها منتدى “زمن افريقيا- من أجل  اتفاقية جديدة”سلطت الضوء ، في جملة من الأمور، على  مسألة تطوير الأعمال التجارية. وانعقدت هاته النسخة الثانية من هاته المبادرة ، في 20 سبتمبر في باريس ، و المنظمة من طرف مجموعة تفكير افريقيا 2030، التي تهدف على وجه التحديد إلى إيجاد حلول أفريقية لمشاكل القارة الإفريقية، حلول شاملة وفقا لشعار الندوة.

 

وتعني  مرافقة القطاع الخاص في أفريقيا خلق المزيد من  فرص العمل، و تعزيز القيمة المضافة، وبالتالي التنمية الشاملة. ولكن لهذا، تحتاج الشركات إلى بيئة عمل نظيفة، والاستفادة من التمويل، والتوفر على اليد العاملة المؤهلة … انه في المجمل المناخ الطبيعي الذي وجب توفيره. هكذا أكد المشاركون  في المائدة المستديرة التي انعقدت في 20 سبتمبر في في باريس، في إطار النسخة الثانية من تظاهرة “زمن أفريقيا -من أجل اتفاقية جديدة “، لخصها نوعية الحضور وموضوع النشاط الذي أجاب عن سؤال “تطوير الأعمال، ما هي نماذج التمويل الجديدة؟ “

نشاء مناخ أعمال قوي

و حسب  لديديير أكويتي، رئيس شركة التوظيف في أفريقيا، يبقى السؤال الرئيسي هو التكوين .  “القطاع غير الرسمي هو القطاع الذي يشغل معظم اليد العاملة. فاليوم العثور على نجار جيد أو كهربائي يبقى الرهان الصعب نظرا لعدم توفر التكوين الجيد  في الدورات التقنية”.على سبيل المثال رواندا، التي أنشأت منصة تجمع بين الحرف الميكانيكية وتسمح للحرفيين للاستفادة من الدعم التقني والمادي، والجمع بين أصحاب المصلحة المعنيين، الدولة، والقطاع الخاص، مع والوصول إلى السوق من خلال إنشاء “كفاو”، والتي كان لها وقع ايجابي في مسألة جلب البنوك. “هكذا نبدأ في خلق الثروة. والدولة والقطاع الخاص والجهات الفاعلة شركاء. يجب إنشاء مناخ أعمال صحي، الذي ينبغي تشجيعه ليشمل  التشغيل والتكوين والاستثمار وغيرها”، مما سيمكن الشركات الصغرى، التي تشغل الحيز المهم ضمن منظومة  القطاع الخاص في أفريقيا، من أن تكبر تدريجيا وتخرج من تموقعها في الاقتصاد غير الرسمي.

ودعا سيباستيان كواسنيت، الرئيس التنفيذي لشركة إليفانت فيرت في السنغال إلى  الذهاب نحو “حلول متكاملة” ،على سبيل المثال،  ” أوجدنا صندوقا قدره 10 آلاف يورو لإنشاء بنك  الحبوب. لا أحد يفهم المصلحة. لقد اشترينا الحبوب بسعر تم التفاوض عليه مع المزارعين وقمنا بإعادة بيعها، مع تحقيق أرباح وصلت الى 75 الف  يورو. وقد نتج عن ذلك أثر اجتماعي حقيقي من حيث الدخل. خاصة وأن الأرباح تم استثمارها في الضمان الاجتماعي. وأضاف “أن المشكلة ليست مالية بالنسبة للفلاحين ولكن من الضروري إقامة سلسلة مع المشتري في النهاية وتمويل الرهان الأولي. وهذا ما نقوم به “.

“أعتقد أن نموذج الشركات الناشئة، المشاريع الشخصية، ليست بالفعل نموذجا بالنسبة لفرنسا ولكن أيضا بنسبة أقل لأفريقيا، إننا بحاجة إلى حلول أكثر شمولية”

وردا على سؤال حول ريادة الأعمال الاجتماعية، أكد  ففرانسوا جاي، الرئيس المؤسس لشركة إيبانو فرنسا، في اختتام كلمته على أن “جميع الحلول هي حلول جماعية، اذ تتميز روح المبادرة الاجتماعية بأنها أقل انفرادية. كل التجارب تظهر أننا بحاجة إلى أن تكون متكاملة. و أعتقد أن نموذج الشركات الناشئة، المشاريع الشخصية، ليست بالفعل نموذجا بالنسبة لفرنسا ولكن أيضا بنسبة أقل لأفريقيا، إننا بحاجة إلى حلول أكثر شمولية”.

وبوصفه الاجتماع السنوي لصناع القرار الأفارقة في باريس، وهو الحدث الذي تنظمه مجموعة  التفكير إفريقيا 2030، التي تضم خبراء في شتى المجالات ، يبقى  الهدف الأساسي هو تزويد حكومات القارة بمرافقة جد تقنية، إضافة إلى تقديم إجابات أفريقية لمشاكل أفريقيا. أكثر من  مجرد فرضيات، بل أكثر حتمية ، يرى خالد إيغوز أن “أفريقيا لديها كل العناصر لتكون القارة التي  بإمكانها إطلاق يوتوبيا جديدة”، شريطة الابتكار والإبداع  في الإجابة على تحديات أفريقيا، أجوبة أصلية وعميقة  حول قضايا الديموغرافيا، والتحضر، والقضايا البيئية ….” القارة الأفريقية سوف تدرك ما لا يمكن تصوره. فالمستقبل الوحيد الذي يمكننا التنبؤ به هو ما سنحققه. وبالنظر إلى الثراء الذي واجهته هذه النسخة الثانية من التظاهرة، أكثر من 300 مشارك، فمن الواضح أن العديد منهم يريدون المساهمة في “كتابة” إفريقيا الغد”.


 

دنيا بن محمد

You might also like

الأخبار

Tchad Réorganisation profonde au menu du prochain Sommet de la Cemac

Prévu le 31 octobre prochain dans la capitale tchadienne, le Sommet extraordinaire de la Cemac affiche à son programme des décisions majeures : prise de fonction du nouveau président de l’institution

الأخبار

Interview Hakim El Karoui : « Ce qui complique la politique de la France au Maghreb, c’est que le Maghreb n’existe pas »

La France devrait revoir sa « politique arabe » selon un rapport de l’Institut Montaigne, effectué sous la direction du franco-tunisien Hakim El Karoui. Le consultant, essayiste et ancien conseiller à Matignon

الأخبار

Cameroun Gifted Mom, la start-up qui soigne

La PME dont l’application permet le suivi personnalisé post et prénatal des femmes a été retenue pour représenter le Cameroun au Seedstars World, la plus grande compétition des startups regroupant