ستيم(STEM) يدفع  بقطاع التعليم في جنوب إفريقيا إلى الأمام

ستيم(STEM) يدفع  بقطاع التعليم في جنوب إفريقيا إلى الأمام

فاراي ديزا

خضع قطاع التعليم في جنوب أفريقيا لتدقيق كبير منذ صدور تقرير التنافسية العالمية للمنتدى الاقتصادي العالمي (WEF) للفترة 2014-2015.

وقد حمل هذا التقرير قراءة غير “سارة” لمجال التعليم المحلي, حيث ذكر أنه من بين 144 بلدا في العالم، تحتل جنوب أفريقيا أسفل الترتيب فيما يخص تدريس العلوم والرياضيات.

و أصدرت أكاديمية العلوم في جنوب أفريقيا تقريرا بعنوان “قضايا نقدية في الرياضيات والعلوم المدرسية:مسارات للتقدم”

وأبرز هذا التقرير الموثق جيدا أن ضعف التعليم الأكاديمي أدى إلى ضعف في جودة الأداء من جانب الممارسين في قطاع الصحة والمهندسين والعلماء.

وقد تم القيام بتغييرات كبيرة بتواجد وزيرة التعليم  المحترمة جدا بجنوب أفريقيا، السيدة أنجي موتشكغا، والتي اتخذت قرارات وإجراءات حاسمة.

ومن دواعي السرور الآن أن نلاحظ أن معدلات النجاح في تخصصي العلوم والرياضيات، والتي لها تأثير كبير على المسار الوظيفي للطالب، عليها إقبال  الآن من طرف الطلبة بفضل هذا البرنامج الجديد  الذي يهدف إلى الرفع من جودة التعليم.

أكاديمية العلوم بجنوب إفريقيا  تقود قطاع التعليم في الاتجاه الصحيح

وتعتبر جنوب أفريقيا في طليعة الدول الرامية إلى تطوير تعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات. و استطاع هذا المشروع، الذي يعرف اختصارا ب”مشروع ستيم” (STEM), بالدفع بقطاع التعليم المحلي إلى مستويات أعلى.

وقد أشاد المحللون في مجال التعليم بمشروع ستيم (STEM) باعتباره  خطوة مهمة  نحو الاتجاه الصحيح لأن البلاد قادرة على خلق قادة المستقبل من خلال هذا البرنامج الجدير بالاهتمام.

ففي هذا الصدد أوضح البروفيسور فيليكس داكورا من جامعة تشواني للتكنولوجيا أن: ” البرنامج يقدم توجها استراتيجيا لتنمية البلاد، لكونه برنامجا متكاملا، إذ يزود الطلبة بالمهارات  اللازمة التي تسمح لهم بالمضي قدما عن طريق دمجها واستعمالها في مساراتهم المهنية .ومن المثير للاهتمام بما فيه الكفاية، هو أن مشروع ستيم  STEM)) يركز على مجال المهارات الأسرع نموا “

وأشار البروفيسور داكورا أيضا إلى أن العديد من الدول المتقدمة مثل الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة وهولندا تجني ثمار تعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.

تعاون المنظمات على إنجاح المشروع

توفر العديد من المنظمات الغير حكومية، إضافة إلى القطاعين العام والخاص، وعالم الشركات والمجموعات التعليمية المدنية الكثير من الموارد لجعل المشروع يسير وفق توجهاته المسطرة.

وفي عام 2013 وحده، وجه قطاع الشركات في جنوب أفريقيا ما لا يقل عن 3 مليار راند  لمبادرات التعليم والتدريب. وهي خطوة تشهد نموا لهذه الأرقام مع مرور كل عام.

 واستطاعت منظمة  “سركس العلوم” أن تكون الوحيدة في طليعة تعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في جنوب أفريقيا. فبتمويل من الحكومة الأسترالية، استطاعت المنظمة دعم  العديد  من المؤيدين للمشروع والذين بدورهم ساهموا في نجاحه.

وتشمل مكونات المشروع حلقات عمل لتدريب المعلمين، إضافة إلى تظاهرات علمية عامة، والعمل المشترك مع الجماعات المحلية والحكومة لضمان تحقيق السياسات التعليمية المتبعة.

دراسة حالة: شركة دوبونت ومشروع ستيم (STEM)

وقال بيورن ميث، رئيس دوبونت جنوب إفريقيا أنه “بكونها شركة علمية، فان دوبونت حريصة على تطوير المعرفة والعلوم في القارة الإفريقية”.

وأضاف أنه”بكل فخر ندعم برنامج آفاق الذي يبث على قناة “بلومبورج أفريكا” ،وهو أول سلسلة تلفزيونية تركز على العلوم والابتكار في القارة الأفريقية. الآن من خلال صندوق دوبونت المجتمع، نحن سعداء لبدء هذه الشراكة مع مركز “سسي بونو” لتوسيع هذا المشروع الذي تشتد الحاجة إليه والذي يساعد على إلهام علماء ومهندسي المستقبل ببلدنا. ولن تتمكن جنوب أفريقيا من زيادة فرص العمل والتنمية والقدرة التنافسية إلا من خلال تحسين تعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات “.

مشروع ستيمي يدفع بجنوب أفريقيا إلى الأمام

لقد جعل مشروع ستيم الآباء والأمهات والطلاب وأولياء الأمور يعملون جميعا معا  بشكل إيجابي, كما أدى إلى نتائج ملموسة على أرض الواقع. وقد أكد الوزير موتشيغكا في الماضي  أن المواطنين العاديين في جنوب أفريقيا يضطلعون بدور أساسي في تنمية التعليم في البلد. “وتشمل التحسينات التي ستنبثق عن النموذج الجديد للتقييم الوطني استخدام أداة تقييم واحدة … ويجري الآن تجنب حالة الاختبارات الوطنية  التي استخدمت في السابق لأغراض متنوعة من خلال الاعتماد على  ثلاث اختبارات منفصلة، كل واحد بغرض محدد “.

واستطاع تدريب المعلمين على المهارات، من خلال مشروع “ستيم” أن يمهد لعصر جديد لقطاع العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في جنوب أفريقيا.

You might also like

ملف الشهر

تركيا ، فاعل أساسي في اقتصاد السنغال.

تقوي تركيا أكثر وأكثر تعاونها مع دولة السنغال، لدرجة أصبحت شريكا من الدرجة الأولى لهذا البلد الواقع غرب إفريقيا. كما تلعب المقاولات التركية دورا كبيرا في الاقتصاد السنغالي، في قطاعات

ملف الشهر

الكاميرون مؤسسة كوزاكو تعد بثورة علمية وتكنولوجية

أكد  قدماء تلاميذ  مؤسسة كوزاكو الثانوية بالكامرون عزمهم على إعداد برنامج  فريد من نوعه  للمدرسة في البلاد.

ملف الشهر

أنطوان قويقو, المدير العام لخدمات فنادق أكور في إفريقيا والمحيط الهندي: “تطوير السياحة المحلية وعبر الحدود في القارة “

على الرغم من التهديد الإرهابي المتداول في البلدان الإفريقية  لا تزال الطبقة الوسطى في إفريقيا في تزايد ويمثل اليوم عدد سكانها 300 مليون نسمة. وكالات الأسفار و أكبر مجموعات الفنادق