أي نموذج تعليمي لإفريقيا؟

أي نموذج تعليمي لإفريقيا؟

بينما تواصل أفريقيا السير في طريقها نحو التنمية، والظهور بطموحات أكثر، وفي وقت تواجه  فيه تحديات ضخمة، يبقى التعليم هو المفتاح الأساسي لقارة افريقية أقوى وأكثر إنصافا وازدهارا. ولكن أية مدرسة د للغد؟ ما هو النموذج الذي ينبغي أن تتكيف معه القارة أو تنتجه؟ ما هو دور القطاع الخاص؟ كيف يمكننا أن نتجنب مدرسة بوجهين مختلفين، أي بعبارة أخرى، مؤسسات تستهدف ذوي الامتيازات، ومؤسسات حكومية  دون المستوى ببرامج ومناهج  متجاوزة بالنسبة لبقية الشعب؟ كيف يمكن دمج التكوين المهني، الذي أصبح الآن أمرا عاجلا  وملحا  قصد التفاعل مع احتياجات أفريقيا المتغيرة والحد من عدد الدبلومات العاطلة عن العمل، إنها بالفعل قنبلة موقوتة …. لذلك وبمناسبة بداية العام الدراسي الجديد، تخص وكالة إفريقيا الإخبارية  ملفها الشهري  لقطاع التعليم مع التركيز على المدارس المبدعة.

You might also like

ملف الشهر

ساحل العاج – المدارس مهنية، بديل للخريجين الشباب

 رغم مجهودات الحكومة الافوارية، إلا أنها لا تنوي التخلي عن مشكلة الإدماج المهني للخريجين الشباب من المدارس العامة والمهنية. ولا يزال التكافؤ بين نظام التدريب والبيئة المهنية هي المعادلة التي

ملف الشهر

تركيا ، فاعل أساسي في اقتصاد السنغال.

تقوي تركيا أكثر وأكثر تعاونها مع دولة السنغال، لدرجة أصبحت شريكا من الدرجة الأولى لهذا البلد الواقع غرب إفريقيا. كما تلعب المقاولات التركية دورا كبيرا في الاقتصاد السنغالي، في قطاعات

ملف الشهر

ستيم(STEM) يدفع  بقطاع التعليم في جنوب إفريقيا إلى الأمام

فاراي ديزا خضع قطاع التعليم في جنوب أفريقيا لتدقيق كبير منذ صدور تقرير التنافسية العالمية للمنتدى الاقتصادي العالمي (WEF) للفترة 2014-2015. وقد حمل هذا التقرير قراءة غير “سارة” لمجال التعليم